الرئيسيةمنوعاتوظائفسياسة الخصوصيةأعلن معنا

توقف فورًا عن الحمية عند شعورك بأعراض غير صحية

توقف فورًا عن الحمية عند شعورك بأعراض غير صحية

دعت استشارية التغذية الدكتورة فائزة البيشي، الأفراد الذين يتبعون أي حمية علاجية لإنقاص الوزن تحت إشراف صحي بالتوقف عن الحمية في حال ظهور بعض الأعراض غير الصحية؛ إذ إنه ربما تسببت الحمية في حدوث بعض الانعكاسات على صحة الجسم.

التوقف عن الحمية:

وقالت البيشي في تصريحات إن أهم الأعراض التي تستوجب التوقف عن الحمية مهما كانت نوعيتها ومنها “الكيتو” هي حدوث إسهال، الشعور بالقيء والغثيان، استمرار أعراض الحموضة، عدم نقصان الوزن، صداع متواصل، فجميع هذه الأعراض تتطلب التوقف عن الحمية وبحث الأمر مع طبيب التغذية العلاجية.

تجنب الحمية العشوائية:

ونصحت بضرورة تجنب اتباع أي نوع من الحمية تنتشر في وسائل التواصل الاجتماعي وخصوصًا العشوائية التي لا تخضع لأي معايير صحية، ومن يرغب في إنقاص وزنه لابد أن يتجه للأطباء المتخصصين حتى يكون موضع العناية اللازمة.

محاذير من الكيتو:

وكانت محاذير قد صدرت بشأن حمية الكيتو، حيث إنه في حال ظهور بعض الأعراض يجب على الفرد التوقف عنها فورًا، بحسب موقع إيت ذيس الإلكتروني وهي:

الغثيان والتقيؤ:

أبلغ الكثير من الذين اتبعوا هذه الحمية عن حالات الغثيان والتقيؤ أو ما يسمى إنفلونزا الكيتو، وهي شائعة جدًّا ويمكن أن تستمر من بضعة أيام إلى أسبوع أو أسبوعين، وينصح الخبراء بشرب الكثير من الماء وتعزيز الإلكتروليتات لتقليل الأعراض والتي يجب أن تختفي بمجرد دخولك في الحالة الكيتونية.

انخفاض طاقة الجسم:

الكربوهيدرات هي مصدر الطاقة المفضل للجسم، لذا فإن إخراجها من قائمة الأغذية اليومية قد يؤدي إلى الإرهاق الشديد، وغالبًا ما يزداد إرهاق الكيتو مع انتقال الجسم إلى استخدام الدهون للحصول على الطاقة.

الجفاف والصداع:

عندما تكون في الحالة الكيتونية، يميل الجسم إلى التخلص من السوائل بشكل أسرع (كما في حالة التبول المتكرر)، بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يؤدي انخفاض مستويات الإنسولين من تناول كمية أقل من الكربوهيدرات إلى اضطرابات في مستوى السوائل، ونتيجة لذلك قد تصاب بالجفاف، مما يسبب الصداع.

الإسهال المتواصل:

يمكن أن تؤثر زيادة تناولك للدهون على الجهاز الهضمي، فإذا لم يكن جسمك معتادًا على استقلاب كميات كبيرة من الدهون فقد يطردها ببساطة، مما يجعلك تذهب إلى الحمام بشكل متواصل ومتكرر.

العزلة الاجتماعية:

الشعور بالعزلة الاجتماعية هو مأزق شائع للعديد من الأنظمة الغذائية الصارمة، وقد تجد صعوبة كبيرة في تناول وجبات الطعام مع الأصدقاء، وخاصة أن العديد من المطاعم لا تقدم خيارات مناسبة للأشخاص الذين يتبعون حمية الكيتو.

الإمساك المزمن:

إن تقييد الكربوهيدرات بشدة هو مفتاح نجاح حمية الكيتو، ولكن هذا يعني أنك ستفقد نوعًا هامًّا جدًّا من الكربوهيدرات: الألياف.

وكلما طالت مدة بقائك على نظام غذائي منخفض الألياف، كلما تباطأت عملية الهضم لديك، ويمكن أن يؤدي الإمساك طويل الأمد إلى مضاعفات مثل البواسير أو انسداد الأمعاء.

استمرار الوزن:

من الضروري أن تدخل في الحالة الكيتونية حتى تبدأ بخسارة الوزن، كما أن هذه الحمية قد تشجع البعض على المبالغة في تناول السعرات الحرارية، مما يسبب الفشل في فقدان الوزن أو يمكن أن تعطي الحمية نتائج عكسية.