الرئيسيةمنوعاتوظائفسياسة الخصوصيةأعلن معنا

وزارة الحج تعلن إجراء مهمًا لحماية المعتمرين

وزارة الحج تعلن إجراء مهمًا لحماية المعتمرين

قال وكيل وزارة الحج والعمرة لشؤون العمرة الدكتور عبدالرحيم وازن، إن المعتمرين سيكون برفقتهم قائد صحي مدرب (ضمن الإجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا).

وأضاف وكيل وزارة الحج: سيكون مع كل مجموعة من المعتمرين قائد صحي مُدرَّب من الجهات المتخصّصة في وزارة الصحة، كإجراء احترازي.

وصدرت الموافقة الكريمة على السماح بأداء العمرة والزيارة تدريجيًّا، مع اتخاذ الإجراءات الاحترازية الصحية اللازمة، وفق ترتيبات ومراحل محددة، تشمل إعادة السماح بأداء العمرة والدخول للمسجد الحرام وزيارة الروضة الشريفة في المسجد النبوي بشكل تدريجي وفق المراحل التالية:

– ويتم السماح بأداء العمرة للمواطنين والمقيمين من داخل المملكة، بداية من يوم الأحد 17 صفر 1442هـ الموافق 4 أكتوبر 2020م، وذلك بنسبة 30% (6 آلاف معتمر/اليوم) من الطاقة الاستيعابية التي تراعي الإجراءات الاحترازية الصحية للمسجد الحرام، بمرحلة أولى.

وتشمل المرحلة الثانية: السماح بأداء العمرة والزيارة والصلوات للمواطنين والمقيمين من داخل المملكة، بداية من يوم الأحد 1 ربيع الأول 1442هـ الموافق 18 أكتوبر 2020م، وذلك بنسبة 75% (15 ألف معتمر/اليوم، 40 ألف مصلٍ/اليوم) من الطاقة الاستيعابية، وبنسبة 75% كذلك من الطاقة الاستيعابية التي تراعي الإجراءات الاحترازية الصحية للروضة الشريفة في المسجد النبوي.

-وخلال المرحلة الثالثة يتم السماح بأداء العمرة والزيارة والصلوات للمواطنين والمقيمين من داخل المملكة ومن خارجها، بداية من يوم الأحد 15 ربيع الأول 1442 هـ الموافق 1 نوفمبر 2020م، حتى الإعلان الرسمي عن انتهاء جائحة كورونا أو تلاشي الخطر، بنسبة 100% (20 ألف معتمر/اليوم، 60 ألف مصلٍ/اليوم) من الطاقة الاستيعابية، وبنسبة 100% كذلك من الطاقة الاستيعابية التي تراعي الإجراءات الاحترازية الصحية للمسجد النبوي، ويكون قدوم المعتمرين والزوار من خارج المملكة بشكل تدريجي، ومن الدول التي تقرر وزارة الصحة عدم وجود مخاطر صحية فيها تتعلق بجائحة كورونا. 

– وتتضمن المرحلة الرابعة: السماح بأداء العمرة والزيارة والصلوات للمواطنين والمقيمين من داخل المملكة ومن خارجها، بنسبة 100% من الطاقة الاستيعابية الطبيعية للمسجد الحرام والمسجد النبوي، وذلك عندما تقرر الجهة المختصة زوال مخاطر الجائحة.