الرئيسيةمنوعاتوظائفسياسة الخصوصيةأعلن معنا

هل كثرة «التثاؤب» عند قراءة القرآن من الحسد والعين؟ «المصلح» يجيب

هل كثرة «التثاؤب» عند قراءة القرآن من الحسد والعين؟ «المصلح» يجيب

أوضح الشيخ الدكتور خالد المصلح، أستاذ الفقه بكلية الشريعة بجامعة القصيم، أن التثاؤب هو نوع من الثقل يصيب الإنسان لقلة النوم أو الإرهاق أو لغير ذلك من الأسباب.

وأضاف المصلح ردا على سؤال ورد فيه “هل كثرة التثاؤب عند قراءة القرآن من الحسد والعين؟”، أنه لما كان الكسل هو ترك ما يقدر عليه الإنسان من العمل كان العبد مأموراً بتلافيه قدر الإمكان حتى لا يؤثر عليه ولا ينعكس على نفسه بأن يكون كسولاً.

وقال إن النبي صلى الله عليه وسلم كان يستعيذ بالله من الكسل ومن ذلك قوله صلى الله عليه وسلم (اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ الْهَمِّ وَالْحَزَنِ وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ الْعَجْزِ وَالْكَسَلِ وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ الْجُبْنِ وَالْبُخْلِ وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ غَلَبَةِ الدَّيْنِ وَقَهْرِ الرِّجَالِ).

أما فيما يتعلق بسؤال هل التثاؤب يعد نوعاً من الحسد أو السحر أوضح أن من الناس من يقول ذلك لكن ليس هناك شيئاً يؤكد هذا الاستنتاج أو هذه النتيجة.

وختم الشيخ المصلح بقوله “إن كثرة التثاؤب من الشيطان، ولذلك يوصي من يكثر تثاؤبه أن يكثر من الاستعاذة بالله عز وجل والدعاء أن يُذهب عنه هذه الحال الذي يكثر معها التثاؤب”.