استشاري يحذر من تشابه أعراض التهاب عضلة القلب بالجلطة القلبية

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

حذر استشاري أمراض القلب وقسطرة الشرايين، الأستاذ الدكتور خالد النمر من مشابهة أعراض التهاب عضلة القلب مع أعراض الجلطة، ما قد يؤثر على العلاج، أو إدراك تشخيص المرض.

وقال في تغريدة على حسابه الرسمي بتويتر: “للتو خرجت من قسطرة قلب لمريض قيل له إنه مصاب بالجلطة.. ولكن شرايينه سليمة تمامًا.. وقد عانى زكمة والتهاب حلق قبل أسبوعين؛ فكان التشخيص التهاب عضلة القلب”.

وأكمل: “التهاب عضلة القلب من الممكن أن يشابه الجلطة إلى حد بعيد في نوع الألم وارتفاع الإنزيمات وتغيرات تخطيط القلب”.

التهاب عضلة القلب
يذكر أن التهاب عضلة القلب، هو حالة التهابية تصيب العضلة القلبية، ويمكن أن تقلل من قدرة القلب على ضخ الدم؛ كما قد يسبب ألمًا بالصدر، وضيق النفس، وتسارع ضربات القلب، أو عدم انتظامها.

وترجع أسباب الإصابة بالتهاب عضلة القلب إلى: الإصابة بعدوى فيروسية، أو التفاعل مع أحد الأدوية، أو حالة التهابية عامة في الجسم.

ويضعف التهاب عضلة القلب أداء العضو بشكل عام ما يجعله غير قادر على الحصول على ما يكفي من الدم، فضلًا عن كونه عرضة لتكون الجلطات، وتهديد الجسم بالنوبة القلبية، أو السكتة الدماغية.

الجلطة القلبية
وفيما يتعلق بالجلطة القلبية؛ فهي تحدث بسبب عدم حصول القلب على كمية كافية من الدم، والسبب الأكثر شيوعًا لذلك هو انسداد كامل أو جزئي للأوعية الدموية، ما يمنع وصول كمية كافية من الأكسجين أو الدم إلى عضلة القلب.

‫0 تعليق