إطلاق مبادرة توقير لتسهيل المناسك على المسنين

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

أطلق معالي الرئيس العام للمسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبد الرحمن السديس، مبادرة توقير؛ إكرامًا لكبار السن واحترامًا وتقديرًا لهذه الفئة الغالية، وبمناسبة اليوم العالمي للمسنين، حيث أولت رئاسة الحرمين اهتمامًا خاصًا بفئة كبار السن، تعزيزًا للعمل الاجتماعي التعاوني والتكاملي، وتأكيدًا على القيم الإسلامية في توقير الكبير وتوفير متطلباته.  وقال معالي الرئيس العام، إن الاحتفاء بكبار السن في الواقع، هو في كل يوم في الحرمين، وما احتفاء اليوم إلا بمثابة جزاء رمزي بمناسبة اليوم العالمي للمسنين، لتقديم كافة الخدمات الاجتماعية والتطوعية والإنسانية لكبار السن، واستقبالهم في المسجد الحرام والاحتفاء، والاهتمام بهم، وإثراء تجربتهم وإرشادهم، ورد الجميل للعطاء والخبرة بالرعاية والوقاية.

وقام معاليه بجولة داخل المسجد الحرام والتقى عددًا من كبار السن وقدم الهدايا التي تضمنت زمزم وسجادة في إطار مبادرة “توقير” التي أطلقتها الرئاسة والتي يقدم من خلالها عدة برامج وخدمات ومبادرات تستهدف فئة كبار السن، يتم من خلالها تسهيل أداء نُسكهم والعمل على راحتهم. وتابع معاليه: أن الرئاسة ممثلة بوكالة للخدمات الاجتماعية والتطوعية والإنسانية لديها رزمة من الخدمات لفئة كبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة دفع العربات المجانية لأداء مناسك العمرة بكل يسر وسهولة – تقديم الهدايا التذكارية – والضيافة لهم والاحتفاء بهم، فضلًا عن تهيئة أماكن خاصة للصلاة لهم لضمان بيئة آمنة وصحية لهم، ورفع مستوى الوعي بحقوق كبار السن،ومرافقتهم وإثراء تجربتهم كما نقوم بالتطوع لخدمتهم وإسعادهم بدفع العربات وإرشادهم للمواقع والمرافق الخاصة بالمسجد الحرام.

واحتفت الوكالة المساعدة للخدمات الاجتماعية والتطوعية والإنسانية النسائية باليوم العالمي للمسنين بهدف تعزيز القيم الإسلامية في توقير الكبير وتحقيق التواصل بين المجتمع وكبار السن، ومساندتهم ودعمهم، ورفع مستوى الاهتمام بهم لتقديم أفضل الخدمات وتم خلال التفعيل توزيع الهدايا الرمزية التذكارية لهم.

‫0 تعليق